منتديات شعراء
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
pantherads
Review Widgets
تم افتتاح منتديات كلمات اغانى
وتم وقف النشاط فى منتديات شعراء
التسجيل من هنا

اعلانات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

اعلانات
المواضيع الأخيرة
» لـــحـــظـة لــقــــــاء
الإثنين 10 ديسمبر 2012, 9:02 pm من طرف نانا محمد

» ليـــــــــــــــــــه كـــــــل النـــاس ظلمــــــــــانى
الإثنين 03 ديسمبر 2012, 9:01 pm من طرف نانا محمد

» أشهد يا بيتنا و سجل دمعتى
الأحد 25 نوفمبر 2012, 3:05 am من طرف نانا محمد

» كلوي كارداشيان تجلس على حضن سايمون كويل:"هل انتَ متحمس؟"
الخميس 22 نوفمبر 2012, 6:26 pm من طرف شاعر

» يـا دوحة المجد من فهرٍ ومن مضر
الخميس 22 نوفمبر 2012, 6:17 pm من طرف شاعر

»  ﻓـﻲ ﺍﻟـﺤُــﺐ ، ﻳُـﻠــﻐـﻰ ﺍﻟـﻤـﻨـﻄـﻖ
الخميس 22 نوفمبر 2012, 6:06 pm من طرف شاعر

» كلمات اغنية امال ماهر "رايح بيا فين " 2012
الخميس 22 نوفمبر 2012, 7:20 am من طرف شاعر

» « حبر العيون » راشد الماجد
الخميس 22 نوفمبر 2012, 7:18 am من طرف شاعر

»  الطيور المهاجرة.
الثلاثاء 20 نوفمبر 2012, 11:52 am من طرف الزهراء

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 32 بتاريخ السبت 04 أغسطس 2012, 8:13 pm
احصائيات
alexa
فتحه اجباريه
اعلانات

"كلمة" يصدر "السمكة داخلك" للمؤلف نيل شوبين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

"كلمة" يصدر "السمكة داخلك" للمؤلف نيل شوبين

مُساهمة من طرف شاعر في الجمعة 26 أكتوبر 2012, 6:34 pm

"كلمة" يصدر "السمكة داخلك" للمؤلف نيل شوبين


أصدر
مشروع "كلمة" للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة كتاباً جديداً
بعنوان :"السمكة داخلك"، للمؤلف نيل شوبين ونقله للعربية حسن غزلان.


يسبر
الكتاب أغوار مستحاثات (أحافير) أحياء الزمن السحيق بشكل مقارن، ويسلط
الضوء على اكتشاف مؤلف الكتاب مستحاثة التيكتاليك، وهي تشكل إحدى حلقات
الوصل في سلسلة انتقال الحياة المائية إلى البرمائية، يتضمن الكتاب أحد عشر
فصلاً يتحدث كل فصل منها عن سمات الربط بين اكتشاف شوبين للسمكة، وكيفية
تطورها في الأحياء الأكثر تعقيداً وصولاً إلى الإنسان، فيسلط الفصل الأول
الضوء على الصلة العميقة بين مختلف الكائنات الحية وكيفية معالجة هذا الشبه
بين الكائنات الحية في أيامنا هذه والكائنات البائدة في الأزمان السحيقة.


وتعرض
الفصول المختلفة من الكتاب الأجزاء الرئيسية التي تعكس الشبه التطوري
الكبير بين معظم الكائنات الحية بشكل منظم كيفية تشكل المقبض واليدين،
إضافة إلى التقارب في تشكل نظام العظام للعضد والساعد والأيدي. كما تسرد
التشابهات التي وجدها نفر من العلماء بين جينات الثدييات وجينات العديد من
الكائنات الحية الأخرى بدءاً بالبكتيريا؛ أقدم المخلوقات على وجه الأرض.


تتضمن
الفصول الأخرى من الكتاب كيفية تطور الأسنان، كماً ونوعاً، والرأس وعظام
الجمجمة، وتصميم الجسد كخريطة مفصلة من الرأس إلى أسفل الجسد، كما تسرد
كيفية تحور الجينات وتكيفها لإضفاء وظائف إضافية أو نسخ وظائف لا حاجة لها
في أجسادنا، مقارنة بذلك بين الإنسان والحيوانات المختلفة، والحيوانات التي
تعيش على البر والكائنات المائية. وفي بحثه في تطور الكائنات الحية، يعرض
الكتاب إلى الشبه الشديد في أنظمة الرؤية الموجودة في الكائنات المختلفة،
وكيفية تطور الأعين لدى هذه الأجناس بدءاً من الكائنات البحرية الرخوية،
وصولاً إلى الحيوانات المختلفة. كما يسهب في الحديث عن الأذنين وكيفية
توافق تراكييهما الداخلية مع التراكيب الداخلية للأذنين أو أشباه الأذنين
في الكائنات المائية، وكيفية تطور عظيمات السمع الثلاث وتحورها وتغير
وظائفها للحصول على أجزاء الأذن لدى الثدييات الأخرى التي تساعده في السمع
والحفاظ على الاتزان وإدراك وضعية الجسد في عالم ثلاثي الأبعاد.


ويلخص
الكتاب في الفصل الأخير ذلك كله موضحاً بأمثلة بسيطة كيفية تكيف الكائنات
الحية مع العوامل البيئية المحيطة، ومن ضمن هذه الطرق التكيفية نشوء نسخ
مختلفة من الجينات التي تظهر صفات شكلية جديدة لتمكنه من التعايش مع
التغاير في بيئته المحيطة، إما بتشغيل جينات معينة، أو إيقاف عملها، أو حتى
حدوث طفرات متعددة، الأمر الذي كان أساساً لنشوء الأنواع المختلفة
وتباينـها. بدءاً من المخلوقات وحيدة الخلية وصولاً إلى الكائنات الأكثر
تعقيداً كالثدييات.


لقد
امتاز أسلوب الكتاب بالتراوح بين السرد والكتابة العلمية، والمقاربات
التشريحية والفسيلوجية بين الكائنات الحية. فتارة يسرد المؤلف سيرته
العلمية وحيثيات اكتشافه للتيكتاليك؛ حلقة الوصل بين المخلوقات المائية
والبرمائيات، وتارة يصف التجارب العلمية والبحوث على الأجنة والتشريح
للكائنات المختلفة، كما ينتقل أحياناً إلى وصف وظائف الأجزاء المختلفة
للمخلوقات التي يعقد مقارناته عليها.




يعرض
مؤلف الكتاب آلية التطور التي أدت إلى ظهور الأجناس المختلفة، وأثر هذه
الآليات في نشوء القدرات المختلفة التي تميز الكائنات الحية أحدها عن
الآخر، والتي قد تتضمن أحياناً السبب وراء كثير من العلل التي تصيب هذه
الكائنات.


إن
هذا الكتاب بتشريحه الدقيق للمقارنات التي يعقدها إضافة إلى تسلسله
المنطقي في سرد الأصول التاريخية لنشوء الأنواع، واتخاذ الكاتب أسلوب السرد
والتوضيح والمقارنة، يجعل منه كتاباً فريداً يستحق القراءة، فبالإضافة إلى
طرحه الجديد للمكتشفات الحديثة في علم المستحاثات، يطرح أسس البحث العلمي
الدقيق، ويشير إلى الصعوبات التي تواجه الباحثين في مختلف المجالات
المتعلقة بموضوعه.


يعمل
مؤلف الكتاب: نيل شوبين، أستاذاً للمستحاثات في جامعة شيكاغو، في الولايات
المتحدة الأمريكية، كما يعمل فيها عميداً مشاركاً في علم أحياء العضيات
والنشوء، وأستاذاً في لجنة بيولوجيا النشوء. كما يرأس المتحف الحقلي في
شيكاغو.


قام
بترجمة الكتاب إلى العربية المهندس حسن غزلان، وهو أكاديمي حاصل على درجتي
البكالوريوس والماجستير في العلوم الزراعية تخصص الإنتاج الحيواني من
جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية، التي يعمل فيها حالياً مشرفاً
للمختبرات، وهو مهتم بالعلوم الطبيعية، وعلوم الأحياء وعلم وظائف الأعضاء
المقارن.


avatar
شاعر
Admin
Admin

عدد المساهمات : 859
نقاط : 2302
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/07/2012
العمر : 32

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammedsaber341985.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى