منتديات شعراء
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
pantherads
Review Widgets
تم افتتاح منتديات كلمات اغانى
وتم وقف النشاط فى منتديات شعراء
التسجيل من هنا

اعلانات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

اعلانات
المواضيع الأخيرة
» لـــحـــظـة لــقــــــاء
الإثنين 10 ديسمبر 2012, 9:02 pm من طرف نانا محمد

» ليـــــــــــــــــــه كـــــــل النـــاس ظلمــــــــــانى
الإثنين 03 ديسمبر 2012, 9:01 pm من طرف نانا محمد

» أشهد يا بيتنا و سجل دمعتى
الأحد 25 نوفمبر 2012, 3:05 am من طرف نانا محمد

» كلوي كارداشيان تجلس على حضن سايمون كويل:"هل انتَ متحمس؟"
الخميس 22 نوفمبر 2012, 6:26 pm من طرف شاعر

» يـا دوحة المجد من فهرٍ ومن مضر
الخميس 22 نوفمبر 2012, 6:17 pm من طرف شاعر

»  ﻓـﻲ ﺍﻟـﺤُــﺐ ، ﻳُـﻠــﻐـﻰ ﺍﻟـﻤـﻨـﻄـﻖ
الخميس 22 نوفمبر 2012, 6:06 pm من طرف شاعر

» كلمات اغنية امال ماهر "رايح بيا فين " 2012
الخميس 22 نوفمبر 2012, 7:20 am من طرف شاعر

» « حبر العيون » راشد الماجد
الخميس 22 نوفمبر 2012, 7:18 am من طرف شاعر

»  الطيور المهاجرة.
الثلاثاء 20 نوفمبر 2012, 11:52 am من طرف الزهراء

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 32 بتاريخ السبت 04 أغسطس 2012, 8:13 pm
احصائيات
alexa
فتحه اجباريه
اعلانات

كسرات خبز: حسام بردغاوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كسرات خبز: حسام بردغاوي

مُساهمة من طرف شاعر في الإثنين 08 أكتوبر 2012, 8:11 pm

كسرات خبز: حسام بردغاوي






قمر
على تلال الزعتر يتسامر مع نجمة يتيمة، يحرس أحلامنا من أحلامنا، لا
تحلموا بما يقض مضاجعهم، دعوهم نائمين، دعوهم حالمين، ربما نعود إلى تراب
الأنبياء يوما، إن لنا هناك حلما ينتظرنا، حلم جاهز معلب نشتريه من
النسر... بدمائنا.. يقول النسر القابض على الهواء مثلاً: ان الكلاب المشردة
قد اجتمعت جائعة أطعمها جسدك واسقها دمك.. كي أصدق أنك تحب حلمك... لا
أستجيب لما يقول لكن جزءا من جسدي يذهب ويجيب، جسدي لا يطيعني... فلا أكون
أنا أنا إلا في بضع لحظات ثم يذهب كل حزب بما لديه، لم تصل أفكاري بعد حد
الذكريات، لم أزل حيا في مكان ما هنا، لن أعود للحياة ولن أموت أيضا سأذيق
أعدائي ثمن الخبز والملح، سأريهم كيف أني أنا عندما أريد أن أكون ذلك...
وأكتب ما يخطر ببالي بلا مبالاة من أحد، فذاك أنا عندما أقهر.. كيف يكون
للناس حب جنوني وأنا الصدى، هل هذا عدل آخر من هموم النسر، يقول بعضهم أن
عدالتي هي عدالة نسر في الفض
ا، يطير فوق
السحب يعتقد نفسه الرب.. غير ان ما لا يدركه ان الرب فوقه ايضا ايظن الا
احد هناك؟ في الاعلى... وكيف له ذلك؟ ربما أصابته شظية من شظايا حربه
الاخيره ونظر للأعلى ولم ير أحدا فظن أنه الرب... أو ربما كانت له عاشقة
فألهته ولم تعرف بعدها الفرق بينهما... وربما نظر الى مرآته في البحر فلم
ير أحدا غيره فأصابته رعشة النرجسية، ما هكذا يفكر الناس في الامور أخاطب
نفسي وانا اكتب ربما سمعتني وتوقفت عن هذا الهراء.. أفكار وافكار وافكار...
ما يخطر بالبال أحيانا يجعلك تختال بهذا الجنون، والجنون مرض معدٍ، فتعدي
غيرك فيتفشى في الجروب مرض غامض غير معروف الملامح، فنحتاج لوضع المرضى في
المعتزل الى ان نجد المرض ونقضي عليه.. لأول مرة لا استطيع التوقف عن كتابة
ما افكر فيه وكاني وضعت نفسي في وضعية الكتابة الآلية بلا توقف، ماذا ومن
وكيف أسئلة كثيرة لتجيب عليها انت لا غيرك... ماذا لو لم أكن أنا انا وكنت
غيري في مكان ما هل سأكون أنا أم أنا شخص آخر؟ ماذا لو كنت زنبقة يهديها
حبيب الى حبه... لكن ماذا لو لم أرد أن اكون هنا أصلا أن أصير خاطرةً
لعاشقين التقيا صدفة في محطة قطار منسية، تبادلا بعض الرموز وشعرا
بالحميمية وبالامكانية أن ما يشعران به الان ممكن وسهل الوصول فتفرقا بعد
النظرات لانه مشغول الآن بهاتفه وهي مشغولة جدا بشعرها تدليه قطرة قطرة على
خصرها.. أروع لحظة في الحب الإمكانية، الفرصة، إمكانية وجود حبيبان بجانب
بعضهما في الباص دون شعورهما بأي شيء... ربما أردت أن أكون بلبلا فأحيانا
أحسده على عذوبة صوته ووعورة صوت الكاتب -على حد تعبيره- قد تخيفه أحيانا
من صوت الصدى القادم من مكان قريب. يمشي بي الوقت يهدهدني كطقل رضيع يطعمني
كسرات الخبز فقد كبرت، كبرت الان وصرت رجلا مليح المحيا شرقي الملامح،
لملمت فتات أمنياتي من الغيم ورميتها في المحيط عسى أن تجدها سيدة البحار
وتحقق لي أمنية.. أريد أن أعود لا للوراء بل لمستقبلي لأعرف حبا ما من زمن
غريب غير هذا الزمان، أكره أن اكون سوداويا لكن لم اعد اشعر بالحب في زمني
فلم يبق لي فيه سوى ذكرى شتات.... أمضغ ألمي وأرفعه عن أرض كنعان وألفه
بملقط حورية البحر، أطوف به بلاد عدنان... ألقي في كل بلد ما ألقي، فلم يعد
للقلب ما يبقي.. جسدنا مضرجا بدماه يعانق الموت القريب، هل سنتعالج يوما
عند نسرنا الذي نعبده؟ أم سيقضم قضمة أخرى منه ويقول هذا علاجك؟؟ ونصدق
سذاجتنا العذراء...


_________________________
كسرات خبز: حسام بردغاوي


avatar
شاعر
Admin
Admin

عدد المساهمات : 859
نقاط : 2302
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/07/2012
العمر : 32

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammedsaber341985.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى