منتديات شعراء
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
pantherads
Review Widgets
تم افتتاح منتديات كلمات اغانى
وتم وقف النشاط فى منتديات شعراء
التسجيل من هنا

اعلانات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

اعلانات
المواضيع الأخيرة
» لـــحـــظـة لــقــــــاء
الإثنين 10 ديسمبر 2012, 9:02 pm من طرف نانا محمد

» ليـــــــــــــــــــه كـــــــل النـــاس ظلمــــــــــانى
الإثنين 03 ديسمبر 2012, 9:01 pm من طرف نانا محمد

» أشهد يا بيتنا و سجل دمعتى
الأحد 25 نوفمبر 2012, 3:05 am من طرف نانا محمد

» كلوي كارداشيان تجلس على حضن سايمون كويل:"هل انتَ متحمس؟"
الخميس 22 نوفمبر 2012, 6:26 pm من طرف شاعر

» يـا دوحة المجد من فهرٍ ومن مضر
الخميس 22 نوفمبر 2012, 6:17 pm من طرف شاعر

»  ﻓـﻲ ﺍﻟـﺤُــﺐ ، ﻳُـﻠــﻐـﻰ ﺍﻟـﻤـﻨـﻄـﻖ
الخميس 22 نوفمبر 2012, 6:06 pm من طرف شاعر

» كلمات اغنية امال ماهر "رايح بيا فين " 2012
الخميس 22 نوفمبر 2012, 7:20 am من طرف شاعر

» « حبر العيون » راشد الماجد
الخميس 22 نوفمبر 2012, 7:18 am من طرف شاعر

»  الطيور المهاجرة.
الثلاثاء 20 نوفمبر 2012, 11:52 am من طرف الزهراء

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 32 بتاريخ السبت 04 أغسطس 2012, 8:13 pm
احصائيات
alexa
فتحه اجباريه
اعلانات

النص الكامل لحوار الرئيس مرسي مع قناة ''بي بي إس'' الأمريكية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

النص الكامل لحوار الرئيس مرسي مع قناة ''بي بي إس'' الأمريكية

مُساهمة من طرف شاعر في الأربعاء 26 سبتمبر 2012, 11:24 am



قال
الرئيس محمد مرسي إنه يتطلع للقاء رؤساء دول المبادرة المصرية لحل الأزمة
السورية التي تضم مصر - إيران - تركيا - المملكة العربية السعودية، مؤكدا
في هذا الصدد رفضه التدخل الأجنبي في شئون سوريا لأن ذلك سوف يكون خطأ
كبيرا لو حدث. وشدد على ضرورة تعاون المجتمع الدولي لحل هذا الصراع.





اضغط للتكبير


وأكد
مرسي - في حديث لقناة (بي بي إس) الأمريكية استمر لمدة ساعة - أنه تقدم
بمبادرته لحل الصراع في سوريا استنادا على نفوذ هذه الدول العربية وما
تمتلكه للتأثير على أطراف الأزمة من أجل حلها ، وأن المهم هو تحقيق السلام
أولا ثم عملية الإصلاح السياسي.

سوريا
وقال إن سبب المشكلة في سوريا يتمثل في الديكتاتورية وانعدام الديمقراطية،
مشيرا إلى أن هناك آلاف الأرواح أريقت دماؤهم ، ويجب العمل على وقف إراقة
الدماء في أسرع وقت، ويجب أن يدرك الجميع أن تحقيق الحرية هي المطلب
الأساسي للشعب السوري.

وتابع ''إنه على الرغم من عدم سهولة حل الأزمة إلا أن الأمر ليس مستحيلا''،
منوها بالجهود المصرية التي أسفرت عن لقاء وزراء خارجية دول المبادرة
المصرية لحل الأزمة السورية ، ولقاء ثان بين ممثلي وزراء الخارجية لهذه
الدول.

وقال الرئيس محمد مرسي إن التطورات في سوريا تحتاج للعمل على وقف أعمال
القتل، وأن مصر تتعاون من أجل دعم جهود الدول المعنية بالصراع مثل السعودية
وتركيا وإيران في حل الأزمة.

البحرين وإيران
وحول ما يحدث في البحرين ومناطق أخرى، أجاب الرئيس مرسي ''إننا لا نتدخل في
شئون الآخرين ولكننا ندعم حقوق الشعوب في الحرية، ونسعى إلى وقف إراقة
الدماء في سوريا''، مؤكدا احترام مصر لتعهداتها الدولية التي تم إقرارها في
السابق برغم عدم موافقة مصر على سياسات في الفترات السابقة.

وفيما يتعلق بإيران، قال الرئيس مرسي إن مصر تدعم امتلاك الدول للطاقة
النووية السلمية وأن ذلك حق الشعوب ولا يمكن الوقوف ضده، وأنه ليس لديه
المعلومات الكافية والمؤكدة بشأن ما تستهدفه إيران من امتلاك الطاقة
النووية، وأن مصر وغيرها من الدول يمكن أن تعمل على توفير الطاقة النووية
السلمية.

وقال إن طموحاته هي بناء المجتمع المصري على أرضية من السلام والتعاون،
خاصة وأن الشعب المصري بطبيعته شعبا طيبا، وأن الربيع العربي أثر على
المنطقة ككل وأثبت أن الشعوب العربية تتطلع للحرية مثلما حدث في تونس
وليبيا.

مصر والولايات المتحدة

وحول قوله لصحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية إنه يتعين على الولايات
المتحدة أن تغير سياساتها وأن تحترم القيم والتقاليد بالدول العربية، أجاب
الرئيس محمد مرسي أنه كان يقصد ضرورة احترام الثقافات الأخرى ورغبات
الآخرين في اختيار ما يريدونه لأنفسهم وضرورة أن يتجنب الأمريكيون ما حدث
من قبل من تحيز لتوجهات معينة على حساب توجهات لآخر؛ فلابد من احترام
الأطراف الأخرى.

وعن رؤيته لكيفية إصلاح العلاقة مع الأمريكيين، قال الرئيس مرسي إنه في
العقود الماضية حدثت أخطاء، قد شاهدنا إراقة لدماء الفلسطينيين وهو أمر غير
مقبول، وأن الثورات خلقت فرصة كبيرة لتطوير العلاقات وتحقيق الحرية
للجميع، وتحقيق العدالة على أساس من الاحترام المتبادل واحترام المبادئ
التي دعت لها الثورة.

وردا على سؤال لمذيع قناة (بي بي إس) الأمريكية لتشارلي روز عن أن بعض
الناس شعروا بأن الرئيس تأخر في رد فعله حين وقع الهجوم على السفارة
الأمريكية، أجاب الرئيس مرسي أن ذلك لم يحدث ولكنه كان يريد احتواء المشكلة
بشيء من الحكمة فقد كان المواطنون الغاضبون يتصورن أن من قام بهذا العمل
الذي أثار مشاعرهم ينتمي للسفارة التي ترمز للأمريكيين''.

وقال إننا بالتأكيد نحرص على تأمين ضيوفنا في مصر وتأمين البعثات
الدبلوماسية الموجودة على أراضينا وهذا واجبنا، ونحن مسئولون عن سلامة تلك
الأماكن، ومصر دولة كبيرة وتدرك مسئوليتها وهي قادرة على حماية تلك الأماكن
داخل مصر.

''أصدقاء''

وردا على سؤال للمذيع (هل الولايات المتحدة ومصر أصدقاء أم أعداء؟) ، أجاب
الرئيس مرسي ضاحكا بالتأكيد أصدقاء، وحين سئل هل هما حليفان؟ أجاب بأن
الرئيس الأمريكي أجاب غير ذلك.

وقال إن حقيقة الأمر تقوم على تعريف كلمة حليف، فيوجد لدى البلدين علاقات
مشتركة، ولكن لا يوجد بينهما تحالف عسكري، ولكن إن كنت تقصد أن لفظ حليف
يعني أنه توجد شراكة في العديد من المجالات ففي هذه الحالة يمكن أن تقول
أننا حليفان.

وسأل روز هل هناك أي تهديد بقطع المساعدات عن مصر؟ أجاب الرئيس مرسي أنه لا يوجد أي شيء من هذا الأمر.

''حساسية كبيرة''

وقال الرئيس محمد مرسي إنه ليس هناك عداء بين الشعبين المصري والأمريكي
ولكن الناس شعروا بأن هناك تحيزا في بعض القضايا من جانب الولايات المتحدة
كما قامت بدعم أنظمة ديكتاتورية، فأصبح هناك حساسية كبيرة تجاه تلك
السياسات من جانب الحكومة الأمريكية، مما يجعل العلاقات بينها وبين الشعوب
العربية علاقات ساخنة، ولكن لا يمكن القول أنها علاقات مشتعلة.

وفي سؤال عن تصوره لما حدث في هجمات 11 سبتمبر بالولايات المتحدة، أكد
الرئيس مرسي أنه ضد هذه الهجمات وكان وقتها عضوا بجماعة الإخوان المسلمين
وهي التي كانت أول منظمة في العالم تدين هذه الهجمات.

وقال إننا وقفنا ضد هذه الهجمات المأساوية والإدانة بشدة لمن فعلوا هذا
الأمر الذي أدى إلى قتل المدنيين والأبرياء وفي نفس الوقت فقد قمنا بإدانة
ما حدث في العراق وفي أفغانستان وأدى إلى ضحايا مدنيين.

وأضاف أنه ليس غريبا عن المجتمع الأمريكي، حيث كان طالبا في الجامعة بالولايات المتحدة.

وحول ما إذا كان يتصور أن يصبح رئيسا للجمهورية في يوم من الأيام، أجاب
الرئيس مرسي بأنه كان مشغولا بالدراسة وقتها وأنه كان يتمني أن يفيد وطنه
من خلال دراسته في ذلك الوقت، ثم بدء يهتم بأمور تعليم الآخرين وهذا ما كان
يطمح إليه.

الدستور والبرلمان

وأضاف أن المواطنين في مصر اختاروا ما يريدون من خلال الانتخابات ويتطلعون
للاستقرار والبناء وأننا نعمل في مصر حاليا لصياغة الدستور وانتخاب
البرلمان وأن المواطنين هم الذين قاموا باختيار الرئيس، وهو ما يؤكد أن
الأمور تسير لإرادة المواطنين بشكل واضح ونعمل على تحقيق الاستقرار لشعب
مصر.

وردا على سؤال لمذيع قناة (بي بي إس) الأمريكية تشارلي روز عن أن مبادئ
الثورة كانت ترفع شعارات الحرية والعدالة أكثر من قيامها على اختيار نظام
سياسي، أجاب الرئيس محمد مرسي أن ذلك ليس صحيحا بشكل مطلق فالناس قد
اختاروا النظام الذي يريدونه، وأنني الآن رئيس لكل المصريين على مختلف
توجهاتهم ومعتقداتهم، وأننا نعمل على تجاوز مشكلاتهم التي عانوا منها من
خلال الكثير من الأزمات في الفترة السابقة.

وأكد الرئيس أن المصريين المسلمين والمسيحيين عاشوا بدون مشاكل على مدى
مئات وآلاف السنين وأن المشكلة يمكن أن تحدث بين مسيحي ومسيحي أو بين مسلم
ومسلم أو أيضا بين مسلم ومسيحي كما يحدث أحيانا الخلاف بسبب التعصب لأهل
منطقة ما مثل جنوب مصر على حساب مناطق أخرى.

''مصر دولة مدنية''
وقال إن مصر دولة مدنية ووطنية ومفهوم الدولة الإسلامية يقوم على مدنية
الدولة وأنها ليست دولة علمانية أو دينية ولا تقوم على أساس الدين، فهناك
فهم خاطئ لتلك التصريحات، وقد أصدرت مصر وثيقة الأزهر التي تنص على أن مصر
مجتمع ديمقراطي مدني وأن هناك استقلالا للمؤسسات وقد تأكد هذا النظام من
خلال الانتخابات البرلمانية والرئاسية.

وفيما يتعلق بالدستور ومواده، أكد الرئيس مرسي أن دستور مصر السابق شارك في
وضعه مسلمون ومسيحيون وليس مسلمون فقط وأنه ينص على أن الإسلام هو المصدر
الرئيسي للتشريع وقد وافقت كل القوى في وقتها على ذلك ، وأن هناك مفاهيم
تتفق مع كافة المفاهيم الدولية.
القوات المسلحة

وفي إشارة للقوات المسلحة، قال الرئيس محمد مرسي إن القوات المسلحة هي جزء
من الشعب المصري ولها دور عظيم، وهناك الحب الذي يكنه الشعب للقوات
المصرية، والمصريون كانوا يجلسون بجوار الدبابات أثناء الثورة ..وشاهدنا
هذا الحب والتعاون خلال الانتخابات وخلال الثورة، وأن القوات المسلحة بعد
أن قامت بدورها عادت إلى ثكناتها وأماكنها الطبيعية وأدت الفترة الانتقالية
خلال 18 شهرا انتهت يوم 30 يونيو الماضي، ولهذا نستطيع القول أننا نتحرك
الآن في اتجاه إقامة الدولة المدنية.

وردا على سؤال للمذيع تشارلي روز (هل ما حدث في ليبيا ومصر يمكن أن يمتد
إلى ممالك أخرى قائمة مثل السعودية وغيرها من الأنظمة التي تريد المحافظة
على سلطتها؟ أجاب مرسي قائلا إن مصر أكدت دائما أنها تحترم الشئون الداخلية
للآخرين وأنها لا تتدخل فيها وأنها حتى في حالة سوريا لا تتدخل ولكنها تحث
على تحقيق رغبة الشعب السوري.

وتوجه الرئيس مرسي ، في نهاية اللقاء، بتحية خالصة لكل من يسمعوه في
الولايات المتحدة والعالم ، وأنه يحاول أن يطرح وجهات النظر المصرية خلال
وجوده في نيويورك.
avatar
شاعر
Admin
Admin

عدد المساهمات : 859
نقاط : 2302
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/07/2012
العمر : 32

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammedsaber341985.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى