منتديات شعراء
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
pantherads
Review Widgets
تم افتتاح منتديات كلمات اغانى
وتم وقف النشاط فى منتديات شعراء
التسجيل من هنا

اعلانات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

اعلانات
المواضيع الأخيرة
» لـــحـــظـة لــقــــــاء
الإثنين 10 ديسمبر 2012, 9:02 pm من طرف نانا محمد

» ليـــــــــــــــــــه كـــــــل النـــاس ظلمــــــــــانى
الإثنين 03 ديسمبر 2012, 9:01 pm من طرف نانا محمد

» أشهد يا بيتنا و سجل دمعتى
الأحد 25 نوفمبر 2012, 3:05 am من طرف نانا محمد

» كلوي كارداشيان تجلس على حضن سايمون كويل:"هل انتَ متحمس؟"
الخميس 22 نوفمبر 2012, 6:26 pm من طرف شاعر

» يـا دوحة المجد من فهرٍ ومن مضر
الخميس 22 نوفمبر 2012, 6:17 pm من طرف شاعر

»  ﻓـﻲ ﺍﻟـﺤُــﺐ ، ﻳُـﻠــﻐـﻰ ﺍﻟـﻤـﻨـﻄـﻖ
الخميس 22 نوفمبر 2012, 6:06 pm من طرف شاعر

» كلمات اغنية امال ماهر "رايح بيا فين " 2012
الخميس 22 نوفمبر 2012, 7:20 am من طرف شاعر

» « حبر العيون » راشد الماجد
الخميس 22 نوفمبر 2012, 7:18 am من طرف شاعر

»  الطيور المهاجرة.
الثلاثاء 20 نوفمبر 2012, 11:52 am من طرف الزهراء

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 32 بتاريخ السبت 04 أغسطس 2012, 8:13 pm
احصائيات
alexa
فتحه اجباريه
اعلانات

كيف تبدع في كتابة الشعر والقصيدة وشرح كامل

اذهب الى الأسفل

كيف تبدع في كتابة الشعر والقصيدة وشرح كامل

مُساهمة من طرف شاعر في الخميس 16 أغسطس 2012, 12:55 pm


مقدمة للمبتدئين


يواجه المبتدىء في كتابة القصيدة الشعرية
الكثير من العارقيل والصعوبات التي تعوقه عن إبداع قصيدة كاملة
النمو والتكوين فما أن تستقيم له ركيزة من ركائز الشعر الأساسية
إلا وتتمرد عليه الأخرى حتى ترهصه ويشتد إستياؤه
إذا ما بعث بهذه المحاولة إلى إحدى المطبوعات الصحفية للمشاركة بها في صفحاتها المعنية بالشعر
وإعتذر إليه المشرف على الصفحة بدعوى أن محاولته عرجاء لإفتقادها عنصراً
مهماً من عناصر إستوائها وإستقامتها أو لأختلاله في حالة توفره كإختلال
الوزن أو القافية أو الفكرة أو الإسلوب أو البناء...إلخ






تعريفات شعرية

الشعر: هو الكلام الموزون المقفى المطرز بإسلوب وعاطفة ومعنى.


القصيدة:
هي مجموعة أبيات من بحر واحد مستوية في الحرف الأخير وما قبله بحرف أو
حرفين أو يزيد وفي عدد التفعيلات أي *الأجزاء التي يتكون منها البيت الشعري
وأقلها ستة أبيات وقيل سبعة وما دون ذالك يسمى قطعة.

القافية: هي قفل البيت وهي آخر ما يعلق بالذهن من بيت الشعر.

البحر:
هو النظام الإيقاعي للتفاعيل المررة بوجه شعري ويعرف لدى العوام بالطرق
أما الطاروق فيعني اللحن لديهم ويطلق تجاوزا على البيت الكامل معناه وبحره
ولحنه. والفرق بين البحر والوزن ان البحر يتجزاء الى عدة أجزاء من الوزن
الشعري كل جزء يمثل وزنا مستقلاً بذاته حيث التام وهو ما استوفى تفعيلات
بحره والمجزوء وهو ما نقص عن التام بالتفعيلة الأخيرة من كل شطر. والمشطور
وهو ما سقط نصفه وبقي نصفه الىخر.والمنهوك وهو ما حذف ثلثاه وبقي ثلثه أي
لا يستعمل إلا على تفعيلتين إثنتين..إلخ من الأوزان.

البيت: كل موزون مقفى وينقسم إلى ثلاثة أقسام هي:

العروض: ويطلق هذا المصطلح على التفعيلة الواردة في نهاية صدر البيت.
الضرب: ويطلق هذا المصطلح على التفعيلة الواردة في نهاية عجز البيت.
الحشو: ويطلق هذا المصطلح على بقية التفاعيل في صدر البيت وعجزه .


أجزاء البيت الشعري


الصدر: وهو النصف الأول من البيت ويسمى أيضاً المصراع الأول ويصطلح عليه عامياً بالمشد .

العجز:
وهو النصف الثاني من البيت ويسمى أيضاً المصراع الثاني ويعبر عنه العوام
بالقفل وتطلق كلمة القفل تجاوزا على البيت كله الا انها تعني بالضبط العجز





الوزن


توطئة


لعل
من نافلة القول أن الشعر النبطي يلتقي في بحوره مع أبحر الشعر العربي
الفصيح ذلك لأنه إمتداد طبيعي له حيث أن أصل الشعر النبطي يرجع للشعر
الفصيح إلا أنه استنبط كلهجة جديدة محدثة استنبطها بنو هلال القبيلة
العربية المعروفة كما تشير أغلب المصادر وسار الشعر النبطي على لهجتها حتى
عصرنا هذا بدليل أنه يصطنع لغة واحدة على الرغم من وجود إختلافات قليلة أو
كثيرة بين لهجات القبائل العربية المختلفة والمتفرقة التي ينتسب إليها هذا
الشعر وتذكرنا هذه الظاهرة بما وصلنا من شعر الجاهلية فهو بلغة واحدة على
الرغم من انتماء الشعر لقبائل مختلفة توجد بين لهجاتها فروق في نطق بعض
الكلمات واستخدام بعض الاساليب او دلالاتها ولعل هذه الوحدة اللغوية التي
تبدو في الشعر النبطي راجعة الى اتخاذ الشعراء من جميع القبائل اللهجة
الهلالية أساساً لهذا الشعر كما أتخذ العرب في الجاهلية اللهجة القرشية
أساساً لشعرهم إذاً فهو شعر عربي أصيل تعمقت جذوره في العروبة وتناقلته
قبائل البادية حسب ترحالها وتوارثته هذه القبائل حتى الآن.




الإيقاع الشعري

للشعر موسيقى يصدرها اللسان وتستقبلها الآذان ويعيها القلب ومن هذا المنطلق
فإن معرفة الوزن لا تكون ميسرة بغير هذه الآلات والإنسان كلما مارس الشعر
قراءة وتنغيماً وانصاتا لنبرات مقاطعه وانسياب موسيقاه ورنين إيقاعه درب
ملكته المتذوقة وأصبح قادراً على تمييز الأوزان الشعرية ومعرفتها معرفة
سليمة وأدرك ما هو سليم الوزن وما هو مختله دون عناء أو مشقة واستطاع
بالتالي ان يهتدي في يسر وسهولة إلى مواطن الخلل فيصلح ما عانى نشاز
ليستقيم ويصبح منسجم التنغيم فالأذن المدربة لا يغيب عنها خلل اللحن كما لا
يغيب عنها خلل الوزن المنسي لحنه .
وللإيقاع ودراسته أهمية بالغة لا غنى عنها لمن له صلة بالشعر ونقده وذلك
تمييز الشعر عن النثر من خلال معرفة وحدته الإيقاعية المطرده إلتزاماً
والتي تختلف من نظام شعري إلى آخر والإيقاع هو الظاهرة الصوتية التي تفصل
النص بعد إستيفائه النظام الإيقاعي من مجال النثر إلى مجال الشعر وهي الصفة
الأساسية التي لا يكون الشعر شعراً بدونها وهذه الإيقاعات تحكمها وحدات
تفعيلية وهي لا تعني شيئاً سوى كونها معايير يقاس بها كلمات البيت أو
أجزاؤه من حيث المدة الزمنية التي يستغرقها التلفظ بها أي أنها حوامل
للحركات والسكنات المصورة في الموزون المقابل غير أن الشعر النبطي لم يتخذ
الوزن العروضي أي هذه الوحدات التفعيلية التي اتخذها الشعر الفصيح مقياسا
لوزنه لضبط وتنظيم الايقاعات الموسيقية ولكنها تنطبق عليه تماما كما تنطبق
على الشعر الفصيح واهميتها تكمن في حفظ الاوزان عن الضياع فبالنسبة للشعر
النبطي فإنه يعتمد في وزن القصيدة على الغناء حيث ينظم الشاعر شعره بالغناء
ويعايره به **يقيسه** بمعنى ان الشاعر حينما تتبادر الى ذهنه فكره او
خاطرة او يحس بهاجس الشعر يقوم بتجسيد ذلك في قوالب من الألفاظ والعبارات
ويركبها على لحن موسيقي ذة ايقاعات منتظمة على وتيرة واحدة ترجع الى بحر
معين ويستمر في عملية النظم أثناء تداعي المعاني على نفس اللحن حتى نهاية
القصيدة وغالباً ما يكون العجز إعادة حرفية لصدر اللحن وقديأتي مختلفاً
إختلافاً بسيطاً وهذا الإختلاف اكثر ما يقع في النهاية **القفله** ويجدر
التأكيد هنا على تساوي اللحن مع شطري البيت وزناً وأن لحن الشطرة الأولى
يعاد حرفياً أو معدلاً لشطره الثاني ولكل أشطر القصيدة . ولكي نعرف وزن
القصيدة ومدى إستقامتها على هذا الوزن نقوم بتحديد هذا البحر الذي إختاره
الشاعر ثم نغنيها عليه فإذا لم يتعثر الغناء أو الجرس الموسيقي في بيت أو
شطره عرفنا أن القصيدة كلها مستقيمة أما إذا أختلف الغناء أو إضطرب الجرس
الموسيقي ولم يساير بقية الأبيات عرفنا أن هناك خلل بهذا البيت أو الشطر
ناتج عن نقص أو زيادة في الحروف التي تتألف منها مفرداته فعملية وزن
القصيدة غنائياً عملية صعبه ودقيقه جداً للإنتقاد إلا لذوي الحس الموسيقي
المرهف فالأذن غير المدربة تدريباً جيداً قد يغيب عنها خلل اللحن أو الوزن
إذ أن **الشدة** مثلاً تتسبب في إضطراب الجرس الموسيقي إذا جائت ضمن كلمة
يرفضها إنسيابه والعكس صحيح إذا وضعت في سياق البيت كلمة يستدعيها الجرس
الموسيقي مشددة وكانت غير ذالك فإنها تحدث فيه إختلالاً وكمثال على ذالك
نورد هذين النموذجين فقط لنوضح الخلل فيهما وكان بودنا أن نأتي بنماذج
كثيرة لاثراء ذهنية المبتدىء في كتابة الشعر والذي يعاني من صعوبة ضبط
الوزن بمحاولته الشعرية نظراً لدقته وصعوبة السيطرة عليه بصعوبة ولكن يتعذر
علينا ذلك تقديراً لضيق المقام وما يقتضيه من الإيجاز فالأمثلة كثيرة جداً
وتحتاج إلى كتاب موسع .
avatar
شاعر
Admin
Admin

عدد المساهمات : 859
نقاط : 2302
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/07/2012
العمر : 33

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammedsaber341985.blogspot.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى